ازاي تعمل براند؟

بسيطة خالص…ما تعملش

ازاي تعمل براند؟

بسيطة خالص… ما تعملش

ما اخبيش عليكم عزيزي وعزيزتي 

ان في اوقات كتير بيجيلي رسايل منكم بتحييني على اختياري للعناوين اللي بحطها للإيميلات اللي انا بكتبها

ظنًا منهم اني ببقي قاصد اختار عناوين مثيرة للانتباه عشان اعلي نسبة الأوبن ريت الخاصة بالإيميلات 

ولكن في الحقيقة عناوين الإيميلات اللي انا بكتبها بيبقى ليها علاقة مباشرة باللي انا هقوله في الإيميل اولًا 

ثم ثانيًا ان لو امكن ان يبقى فيها بلوت تويست يبقى خير وبركة

وده الحقيقة انا بقوله في الأول، عشان محدش يفكر ان عنوان الإيميل ده مكتوب كده وكده

لأ انا بجد بقولك ما تعملش براند فعلًا

مش عشان لا سمح الله انت فيك حاجة ناقصة لا تؤهلك انك تعمل حاجة زي كده

لا خالص

الفكرة كلها انك بتسأل السؤال الغلط بس لا اكتر ولا اقل 

وعشان تفهم انا ليه بقولك كده

محتاجك تركز معايا في الكام قصة اللي هحكيلك عنهم دول دلوقتي 

عشان نوصل للدروس المستفادة 

خلينا الأول نبتدي بقصة الراجل ده

Samuel Maverick

صامويل ماڤيريك هو محامي أمريكي من ولاية تكساس

وكان يعمل في السلك الديبلوماسي وهو اللي وقع على إعلان استقلال تكساس من المكسيك

وزي ما انت شايف، تكساس من زمان وهي عندها عرق كده استقلالي وبتحاول دلوقتي تعيد استخدامه 

بس المرة دي عشان تستقل عن الولايات المتحدة

المهم يعني، بجانب كل ده صامويل ماڤيريك كان صاحب اراضي حجمها مش قليل خالص في تيكساس ساعتها 

في الفترة دي كان فيه جار عليه فلوس لماڤيريك كان قيمتها بأكتر من ١٠٠٠ دولار تقريبًا في وقتها 

وعشان الدين ده يتصفى

جاره اقنعه يديله ٤٠٠ بقرة بقيمة الدين ده وخلاص كده استبينا

ماڤيريك مكنش شخص مهتم خالص بموضوع تربية المواشي ده

وعلى الرغم من ذلك، وافق على تصفية الدين وخد المواشي

وسابها ترعى في أرضه في الهواء الطلق كده

لحد ما يقدر يبيعها في أقرب فرصة تجيله

العرف التقليدي اللي كان موجود وسط الناس اللي بتربي مواشي بشكل عام

هو انهم يطبعوا على جلد المواشي بحتة حديدة سخنة كده محفور فيها اسم صاحب المواشي دي مين

عشان يبقى سهل التعرف عليها لو سرحت خارج الأرض اللي بترعى فيها، او اتسرقت 

وبالمناسبة العملية دي في وقتها كان اسمها البراندينج

Livestock Branding

بس ماڤيريك مكنش مهتم خالص بإنه يعمل الحركة دي على المواشي بتاعته

وده لانه مكنش مخطط اصلًا انه يفضل محتفظ بيها

الراجل عنده وجهة نظر برضه

ولكن اللي كان بيحصل وزي طبيعة اي بقرة بترعى

انها ساعات بتسرح وتخرج بره الأرض بتاعتها

وساعات تانية بتهرب عادي

فـ اللي كان بيحصل عند ماڤيريك ان بقره كان بيسرح

ويدخل على اراضي ناس تانية

فـ لما كانت الناس تشوف البقرة وتلاقي ان مش معمولها براندينج

كانوا بيخمنوا على طول انها بتاعة ماڤيريك

وهنا بلوت تويست خطير

وهو ان مع تكرار حدوث الموضوع ده مع مواشي ماڤيريك

بقت الناس لما تشوف بقرة مش معمولها براندينج تقول عليها ماڤيريك

ومش بس كده لأ، ده مرور الزمن والوقت والأجيال

اسم ماڤيريك ده بقى يتقال كلقب لأي واحد بيفكر تفكير حر او ثوري بشكل عام

كل ده بسبب راجل رفض انه يعمل براندينج للبقر بتاعه ورفض ان البقر ده يتحط عليه اسمه

فـ اللي حصل ان واحد مكنش عايز يعمل براند من اساسه، بقدرة قادر عمل براند

ودي نقطة في غاية الأهمية بخصوص كلمة براند الحقيقة

كلمة براند لو جردناها من كل السفسطة اللي ملهاش لازمة اللي بتتقال لما تيجي سيرتها

هنلاقي انها كلمة بتوصف صورة في النهاية

مستحيل توصف حاجة لو معندكش صورة ليها في دماغك بأي شكل من الأشكال

شئت ام ابيت هي دي الطريقة اللي دماغك ودماغي ودماغ البني ادمين بيفكروا فيها

لو قولنا ان عندنا صورة، والصورة دي بتوصف براند

ف احنا في النهاية مخنا كون واستخدم وهيستخدم الصورة دي، سعيًا في خلق تمييز او فرق ما بين باقي الصور اللي شبهها اللي موجودة في دماغنا 

ولو انت مش قادر تستوعب النقطة دي لحد دلوقتي

يبقى تعالى احكيلك قصة البيزنس ده

Mujirushi Ryohin

انا كاتبلك نطق اسم البيزنس ده بالانجليزي تحت الصورة

معنى بقي الإسم ده بالياباني هو منتجات ذات جودة عالية لكن مش عليها اسم براند

البيزنس ده الحقيقة ابتدى في اليابان في اواخر السبعينيات كده

كل منتجاته مكنش عليها اسم براند بعينه

وكانت بتتغلف في سيلوفان سادة كده عليها ستيكر مكتوب عليه اسم البيزنس بس

بمعنى اخر الستيكر اللي كان موجود على كل منتج من منتجاتهم بيقول مش براند

وكانت فكرتهم ان مش المفروض العميل يدفع فلوس في منتج صوره شكلها حلو وخلاص مثلًا لأ

العميل المفروض يدفع فلوس حق المنتج نفسه، والمنتج ده يكون يستحق السعر ده

وقد كان

معظم منتجاتهم فعلًا كانت جودتها عالية، تصميمها بسيط جدًا مفيهوش اي بهرجة

واشتهروا جدًا لدرجة انهم خرجوا بره اليابان، وبقى عندهم فروع في معظم دول العالم الكبرى

لا ومش بس كده الحقيقة

منتجاتهم بقت تتباع في باقي دول العالم بمارجن اكبر بكتير

من سعرها اللي بتتباع بيه في اليابان نفسها

وبقدرة قادر تحول كونسبت الـ لا براند بتاعهم ده الى براند في النهاية

هل ده حصل عشان هما كانوا صايعين بقى وحركات وتكات مسوقين اشطر كتاكيت؟

..لأ، والف لأ

ده حصل عشان هما ركزوا على حاجة واحدة بس

وهي المنتج ذات نفسه

مستحيل بأي شكل من الأشكال سواء كنت مسوق، او صاحب فكرة

او شخص عايز يعمل لنفسه حتى بيرسونال براندينج

انك تطلع من اللا شيئ كده وتقول وتحفظ الناس يا جماعة انا براند

الناس مش هتقولك عُلم ويُنفذ يا فندم

الناس محتاجة تبص على منتج في النهاية

محتاجة تشوف تكوين المنتج ده عامل ازاي

محتاجة تشوف المنتج ده بيتصرف ازاي، بيتعبر عنه ازاي

ثم في النهاية بقى الناس برضه هتقرر بناءً على كده شكل صورته عاملة ازاي

وبالتبعية هتقرر شكل صورتك كبراند في دماغهم عاملة ازاي

المنتج هو اللي بيبني البراند

مفيش براند بيبني منتج

وصدقني الكلام ده ينطبق على اي حاجة ممكن تحشر فيها كلمة براند

اي نقاش عن البراند والبراندينج

ما ابتداش بالحديث عن المنتج اولًا

فـ هو نقاش عبثي خالي من اي انسايتس مفيدة

اذا كنت مسوق، روح شوف منتج البيزنس

اذا كنت شخص عايز يعمل بيرسونال براندينج، روح شوف المنتج اللي بتطلعه عامل ازاي

لما تركز على منتجك صح، في النهاية هتعمل البراند اللي محيرك ده

ولو كان الوقت يسمح

كنت هحكيلك ازاي ڤولكس واجن شركة العربيات المشهورة الغنية عن التعريف

قدرت تخلق صورة ليها انها براند سيارات عملي جدًا ويعتمد عليه على مدار كل السنين دي

من خلال إحداث ثورة في الكومنكيشن عن العربيات بشكل عام

والثورة دي حصلت، لما الكومنكيشن ابتدى يتكلم عن العربيات بشكل عملي

ابتدى يشرح للعميل المنتج ده طالع لمين

Think Small Campaign - VolksWagen

ولكن دي قصة أخرى لايميل اخر ان شاء الله

وبس كده

اتمنى تكون استفدت من ايميل انهاردة

ولنا لقاء اخر بكرة ان شاء الله

بس على ما نقابل ممكن تشارك النشرة البريدية مع زمايلك كده

تكتب على الفيسبوك ليه يتابعوها، تعملي منشن عشان ارد عليك

 😄 كده يعني، خليك اكتيڤ معايا كده وعلى الخط

لإن الحقيقة الناس اللي هتعمل كده من دلوقتي لنهاية شهر رمضان ان شاء الله

ليهم مفاجأة حلوة عندي ليها علاقة بحاجة انا بقدمها 

 😄 اكتفي  بهذا القدر عشان مش حابب احرق من كده

 ❤️ اشوفكم على خير